لماذا نهانا الرسول الكريم عن الشرب وقوفا .. تعرف على الأضرار الخطيرة التي أثبتها العلم الحديث - تثقف

لماذا نهانا الرسول الكريم عن الشرب وقوفا .. تعرف على الأضرار الخطيرة التي أثبتها العلم الحديث


إنّ لشرب الماء العديد من الفوائد للجسم والبشرة والشعر؛ حيث يحتاج الإنسان إلى لترين من الماء يومياً، وهي ليست كمية ثابتة؛ فبعض الأجسام قد تحتاج إلى كمية أقل أو أكثر تختلف حسب المجهود الذي يقوم به الشخص؛ حيث إنّ لاعبي الرياضة يفقدون الكثير من العرق ممّا يزيد من حاجتهم إلى الماء. لكي نحصل على فوائد الماء يجب شربه عندما يكون الجسم في الوضعيّة الصحيحة وهي وضعية الجلوس؛ لأنّ شربه خلال الوقوف يجلب العديد من الأضرار والأمراض للجسم.


كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يشرب الماء و هو جالس في الأغلب، و أوصانا بالشرب و نحن جلوس، و نهانا عن الشرب أثناء الوقوف؛ فقد ورد عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم زجر عن الشرب قائماً، و قال صلى الله عليه و سلم في من نسي و شرب قائماً: “لا يشربنَّ أحد منكم قائماً، فمن نسي فليستقي”، صحيح مسلم
و جاء عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه رأى رجلاً يشرب قائماً فقال له: ” قِهْ ” قال: لما ؟ قال صلى الله عليه و سلم: ” أيسرك أن يشرب معك الهر ؟” قال: لا، قال: “فإنه قد شرب معك من هو شر منه: الشيطان”، صححه الألباني في السلسلة الصحيحة.

وورد عنه صلى الله عليه و سلم أنه قال: ” لو يعلم الذي يشرب و هو قائم ما في بطنه لاستقاء “تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 5336 في صحيح الجامع.

فوائد شرب الماء عند الجلوس
يجب شرب الماء عندما يكون الإنسان جالسا وأعصابه مسترخية ويجب أخذ نفس خلال الشرب والتنفس بالطبع يكون خارج إناء الشرب ومن ثم مواصلة الشرب حتى الارتواء فالهواء والماء والطعام أيضا جميعهم يمرون من خلال البلعوم فإذا كتم الشخص نفسه لمدة طويلة خلال الشرب فإن ذلك يؤدي إلى تجمع الهواء داخل الرئتين مسببا انتفاخهما وبالتالي تضخم الرئتين مع الاستمرار في هذه العملية وهو من أخطر الأمراض التي قد تصيب الإنسان.
أما عن الأضرار فنستعرضها معكم في هذا الفيديو القصير

%d مدونون معجبون بهذه: