Please wait..

أعراض وأسباب القولون العصبي ووصفات علاجه

أعراض وأسباب القولون العصبي ووصفات علاجه

القولون جزء من الأمعاء الغليظة، وهو جزء من الجهاز الهضمي. 

بعد تكسير الطعام في المعدة وامتصاصه في الأمعاء الدقيقة، تمر المواد الغذائية غير القابلة للهضم عبر القولون.

 القولون مسؤول عن امتصاص أي بقايا من الماء والأملاح والفيتامينات من المواد الغذائية وتكثيفها في البراز.

 ثم يتم تمرير المادة البرازية من القولون السيني إلى المستقيم، حيث يتم احتجازها قبل إخراجها كنفايات.

أعراض آلام القولون

تشمل أعراض اضطرابات القولون عادةً ما يلي:

  • وجع بطن
  • إمساك
  • إسهال
  • غاز
  • النفخ
  • تشنج
  • إعياء

ما الذي يسبب آلام القولون؟

القولون عرضة للالتهابات والاضطرابات الالتهابية التي يمكن أن تحدث بسبب:

  • حمية غذائية
  • ضغط عصبى
  • نمط الحياة
  • الأدوية

عندما يكون القولون سليمًا، فإنه سيزيل النفايات التي لم يعد يحتاجها جسمك بكفاءة.

 ومع ذلك، عندما يكون القولون الخاص بك غير صحي، يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المشاكل المؤلمة. أكثر اضطرابات القولون شيوعًا هي أمراض الأمعاء الالتهابية مثل:

  • التهاب القولون التقرحي 

 الذي يسبب الألم في القولون السيني – الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة الذي يؤدي إلى المستقيم.

  • داء كرون 

والذي عادةً ما يسبب ألمًا حول السرة أو في الجانب الأيمن السفلي من البطن

  • التهاب الرتج 

والذي يسبب آلام القولون السيني

  • متلازمة القولون العصبي 

والتي تسبب في أغلب الأحيان ألمًا في أسفل البطن الأيسر

  • سرطان القولون والمستقيم والذي نادرا ما يسبب آلاما في البطن.

كيفية علاج آلام القولون

تحدث أمراض الأمعاء الالتهابية أو تتفاقم بسبب سوء التغذية. في الواقع ، يمكن منع ما يصل إلى 70 في المائة من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم – ثالث أكثر أشكال السرطان فتكًا في الولايات المتحدة – من خلال تغييرات نمط الحياة مثل الأكل الصحي.

قلل من تناول بعض الأطعمة

تتمثل الخطوة الأولى في علاج آلام القولون في تعديل نظامك الغذائي لمعرفة ما إذا كان بإمكانك تقليل الالتهاب وإيجاد الراحة. تساهم بعض الأطعمة بشكل أكبر في الالتهاب ، بما في ذلك:

  • لحم أحمر
  • الأطعمة المقلية
  • السكر المكرر والكربوهيدرات المصنعة
  • كحول
  • قهوة

اضبط أسلوب حياتك

الخطوة الثانية في علاج آلام القولون هي إجراء تغييرات أخرى في نمط الحياة ، والقضاء على السلوكيات التي تؤثر سلبًا على صحة القولون ، مثل:

  • تدخين السجائر
  • الجلوس المفرط / بيئة العمل المستقرة
  • قلة ممارسة الرياضة

أعد النظر في الأدوية

الخطوة الثالثة هي مراجعة الأدوية التي تتناولها. إذا أمكن ، توقف عن استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والأيبوبروفين والتي يمكن أن تزيد الالتهاب وتؤثر على بطانة الأمعاء. يمكن لطبيبك أن يوصي بدائل.

تناول المزيد من الألياف

تعمل الألياف الغذائية على تسريع عملية التخلص من النفايات، مما يساعد على تقليل الإمساك والالتهابات. بدون نخالة كافية للحفاظ على حركة الأمعاء ، يمكن أن يصبح البراز صلبًا ومؤلمًا.

 مع وجود كمية كافية من الألياف ، يقلل القولون من الضغط والضغط الذي يمارسه على البطن والأوردة ، مما يقلل من مخاطر:

  • فتق
  • بواسير
  • توسع الأوردة
  • سرطان القولون
  • بدانة
  • ضغط دم مرتفع

بعض المصادر الصحية للألياف الغذائية التي يجب التفكير في إدخالها إلى نظامك الغذائي هي:

  • نخالة
  • الحبوب
  • الفاكهة
  • خضروات
  • المكسرات والبذور

شرب المزيد من الماء

يمكن أن يساهم الجفاف في البراز القاسي المؤلم وبطء حركة الأمعاء وانسدادها.

 توصي الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب بشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب سعة 8 أونصات من الماء يوميًا للحفاظ على الترطيب المناسب.