Please wait..

سرطان القولون وطرق الوقاية منه 

سرطان القولون وطرق الوقاية منه 

سرطان القولون هو نوع من السرطان يبدأ في الأمعاء الغليظة (القولون)، القولون هو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي.

يصيب سرطان القولون عادة كبار السن ، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر.

 وعادة ما يبدأ في شكل كتل صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا تسمى الاورام الحميدة والتي تتكون في داخل القولون.

 بمرور الوقت يمكن أن تتحول بعض هذه الأورام الحميدة إلى سرطانات القولون.

قد تكون الزوائد اللحمية صغيرة وتنتج أعراضًا قليلة ، إن وجدت.

 لهذا السبب ، يوصي الأطباء بإجراء اختبارات فحص منتظمة للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون عن طريق تحديد وإزالة الأورام الحميدة قبل أن تتحول إلى سرطان.

في حالة تطور سرطان القولون ، تتوفر العديد من العلاجات للمساعدة في السيطرة عليه ، بما في ذلك الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاجات الدوائية ، مثل العلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي.

يُطلق على سرطان القولون أحيانًا اسم سرطان القولون والمستقيم ، وهو مصطلح يجمع بين سرطان القولون وسرطان المستقيم ، والذي يبدأ في المستقيم.

عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون

أمراض الأمعاء الالتهابية

 يمكن أن تزيد الأمراض الالتهابية المزمنة للقولون ، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون ، من خطر الإصابة بسرطان القولون.

المتلازمات الموروثة

 والتي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. يمكن لبعض الطفرات الجينية التي تنتقل عبر أجيال من عائلتك أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون بشكل كبير

. ترتبط نسبة صغيرة فقط من سرطانات القولون بالجينات الموروثة. 

المتلازمات الوراثية الأكثر شيوعًا التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون هي داء السلائل الورمي الغدي العائلي (FAP) ومتلازمة لينش ، والتي تُعرف أيضًا باسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي (HNPCC).

تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون

 تزداد احتمالية إصابتك بسرطان القولون إذا كان أحد أقاربك مصابًا بالمرض. 

إذا كان أكثر من فرد من العائلة مصابًا بسرطان القولون أو سرطان المستقيم ، فإن خطر إصابتك به يكون أكبر.

نظام غذائي منخفض الألياف وعالي الدهون

 قد يرتبط سرطان القولون وسرطان المستقيم بالنظام الغذائي الغربي النموذجي ، والذي يحتوي على نسبة منخفضة من الألياف وعالي الدهون والسعرات الحرارية.

 أسلوب حياة غير نشط

الأشخاص غير النشطين أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

 قد تقلل ممارسة النشاط البدني المنتظم من خطر الإصابة بسرطان القولون.

داء السكري

يعاني الأشخاص المصابون بمرض السكري أو مقاومة الأنسولين من زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.

السمنة

الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون وزيادة خطر الوفاة بسرطان القولون بالمقارنة مع الأشخاص الذين يتمتعون بوزن طبيعي.

التدخين

قد يكون الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

العلاج الإشعاعي للسرطان

العلاج الإشعاعي الموجه للبطن لعلاج السرطانات السابقة يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون.

كيفية الوقاية من سرطان القولون 

فحص سرطان القولون

ينصح الأطباء الأشخاص المعرضين لخطر متوسط ​​للإصابة بسرطان القولون بالتفكير في فحص سرطان القولون في سن الخمسين تقريبًا.

 ولكن الأشخاص المعرضين لخطر متزايد ، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان القولون ، يجب أن يفكروا في إجراء الفحص عاجلاً.

تغييرات في نمط الحياة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون

يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية. اتخذ خطوات من أجل:

تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. 

تحتوي الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة على فيتامينات ومعادن وألياف ومضادات الأكسدة ، والتي قد تلعب دورًا في الوقاية من السرطان. 

اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات لتحصل على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والعناصر الغذائية.

الامتناع عن تناول الكحول  

  إذا اخترت أن تشرب الكحوليات ، فحدد كمية الكحول التي تشربها بما لا يزيد عن مشروب واحد في اليوم للنساء واثنتين للرجال.

توقف عن التدخين

 تحدث إلى طبيبك حول طرق الإقلاع التي قد تناسبك.

تمرن معظم أيام الأسبوع

 حاول ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم الأيام. إذا لم تكن نشطًا ، فابدأ ببطء وقم بزيادة التدهور تدريجيًا حتى 30 دقيقة.

 أيضًا ، تحدث إلى طبيبك قبل البدء في أي برنامج تمارين.

الحفاظ على وزن صحي

إذا كان وزنك صحيًا ، اعمل على الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة اليومية. 

إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك ، فاسأل طبيبك عن طرق صحية لتحقيق هدفك.

 اهدف إلى إنقاص الوزن ببطء عن طريق زيادة كمية التمارين التي تمارسها وتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها.