Please wait..

8 أعراض لقصور الدورة الدموية.. أبرزها تنميل الأطراف

8 أعراض لقصور الدورة الدموية.. أبرزها تنميل الأطراف

قصور الدورة الدموية هو عدم وصول الدم بكميات كافية لأعضاء الجسم وهو ما يعرف بنقص التروية، وينتج عن عدة أسباب.

يؤثر ظهور مشكلات في الدورة الدموية إلى التأثير على وظائف أجهزة الجسم المختلفة،

فإذا لاحظت أي اضطراب ومشاكل متعلقة بالدورة الدموية، فمن الأفضل استشارة الطبيب فوراً وعدم تجاهل أي أعراض مزعجة.

ويقول الدكتور أحمد بكير، أستاذ علاج الألم المزمن التداخلي بجامعة القاهرة،

إن قصور الدورة الدموية من المشاكل الشائعة التي يعاني منها الكثير يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة إذا لم يتم علاجها والانتباه لأعراضها.

ويضيف: “يعتقد البعض أن الآلام المزمنة لا يمكن التخلص منها أو حتى تخفيف حدتها، فهي تسبب حالة انزعاج شديدة نتيجة الشعور بعدم التخلص منها وهو ما قد يسبب مضاعفات خطيرة”.

وقصور الدورة الدموية هو عدم وصول الدم بكميات كافية لأعضاء الجسم وهو ما يعرف بنقص التروية،

وينتج عن عدة أسباب أكثرها شيوعاً تصلب الشرايين وأمراض الشرايين الطرفية.

أعراض قصور الدورة الدموية
يحذر أستاذ علاج الألم المزمن التداخلي بجامعة القاهرة من أعراض قصور الدورة الدموية وضرورة الانتباه لها، فهي تشمل وهي:

1- الصداع الشديد الذي يصاحبه أحياناً قيء.

2- الإصابة في بعض الأحيان بفقدان الوعي المتكرر.

3- عدم القدرة على تحريك الأطراف بسهولة مثل اليدين والقدمين.

4- التلعثم والبطء في الكلام.

5- عدم التئام جروح القدم بسهولة.

6- تغيرات في لون الأظافر.

7- ألم وتشنج في الساق.

8- الشعور بتنميل الأطراف.

وأوضح بكير أن العلاج يختلف من حالة لأخرى، قائلا إنّ طرق العلاج الجديدة من دون ألم أو جراحة أصبحت سهلة وآمنة جداً باستخدام تقنية التردد الحراري.

أما الطرق التقليدية وتتمثل في القسطرة البالونية والتوسيع من الداخل وغالبا ما تستدعي الحالة تركيب دعامات، وهي أنبوبة صغيرة تحافظ على التوسيع الذي اُجري للشريان ومن ثم تساعد في تدفق الدم فيه.

نقلا من العين الاخبارية