Please wait..

طبيب يكشف عن 5 معلومات صحية يقولها فمك عنك

من المعروف أن عدم الحفاظ على نظافة الفم يمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من المشكلات، مثل أمراض اللثة وتسوس الأسنان.

ومع ذلك، لا يكون الفم فقط عرضة للمشكلات الصحية، بل إنه بحسب الدكتور آزاد إيروملو، طبيب الأسنان في Banning Dental Group، هناك أمراض خطيرة يمكن أن تكون ناجمة عن نقص العناية بالأسنان والفم.

وقال إيروملو: “أجسامنا معقدة وتعمل أجزاء مختلفة من أنظمتنا بشكل وثيق مع بعضها البعض، حتى لو لم ندرك ذلك دائما. وعلى سبيل المثال، يمكن لقرحة الفم أو الأسنان المتأثرة أن تمنح البكتيريا السيئة النافذة المثالية لدخول مجرى الدم لدينا، ما يتسبب في مزيد من المشاكل. ومن المهم أن نراقب عن كثب صحة الفم لدينا وأن نكون في حالة تأهب للعلامات التي تشير إلى أن شيئا ما قد يكون خطأ”.

وأوضح الدكتور إيروملو أنه “إذا لاحظت شيئا قد يثير قلقك، فمن المستحسن أن تطلب المساعدة الطبية في أسرع وقت ممكن”.

وسلط إيروملو الضوء على خمس حالات صحية خطيرة يمكن أن تنجم عن سوء نظافة الفم.

1. مشاكل القلب

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف صحة الفم لديهم معدلات أعلى من أمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية أو السكتات الدماغية.

وشرح الدكتور إيروملو أن هناك شرطين مرتبطين بصحة الفم: “تصلب الشرايين حيث يؤدي تراكم” اللويحات “الدهنية إلى زيادة سماكة جدران الشرايين وتقليل تدفق الدم. والتهاب الشغاف، عندما يمكن أن تنتقل عدوى اللثة إلى مجرى الدم مما قد يؤدي إلى إصابة البطانة الداخلية للقلب.

وأضاف: “تحمل بعض البكتيريا بروتينات تعزز الجلطات التي يمكن أن تسد الشرايين، ما يعرض القلب لخطر الإصابة بنوبة.

وتابع “في غضون ذلك، يمكن أن يؤدي أيضا إلى انسداد الشريان السباتي الذي ينقل الدم إلى الرأس والدماغ، ما يجعلنا عرضة للسكتة الدماغية”.

2. مشاكل في الجهاز التنفسي

نعلم جميعا أننا بحاجة إلى تغيير رأس فرشاة الأسنان بشكل منتظم، ولكن قد يكون من السهل نسيان ذلك.

ومن الضروري القيام بذلك لأن البكتيريا تتراكم على رأس الفرشاة. ويمكن لهذه البكتيريا، إذا كانت سيئة، أن تنتقل عبر مجرى الدم إلى الرئتين، حيث يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أنظمتنا التنفسية وتؤثر على قدرتنا على التنفس.

وأشارت بعض الدراسات إلى وجود صلة بين أمراض اللثة والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.

وقال الدكتور إيروملو: “إن الحفاظ على روتين نظافة الفم المتسق سيساعد في إبقاء البكتيريا واللويحات تحت السيطرة حتى لا تتمكن من الانتشار في الجهاز التنفسي”.

3. الإنتان

قد تعتقد أن عدوى اللثة هي مرض أكثر اعتدالا، لكن الدكتور إيروملو قال إنها يمكن أن تسبب تعفن الدم بالفعل.

وتحدث الحالة عندما يتفاعل الجسم بقوة مع العدوى ويتلف أنسجته.

وأوضح: “يمكن أن ينشأ عن التهابات اللثة غير المعالجة ويمكن أن يؤدي إلى فشل الأعضاء وتسمم الدم وبتر الأطراف وحتى الموت. وإذا وصلت العدوى إلى نقطة تورم فيها كتلة مصابة، فمن الضروري أن تسعى للحصول على رعاية الطوارئ لتجنب أسوأ سيناريو ممكن”.

4. الخرف

تم سابقا ربط العديد من المشكلات الصحية بالخرف مثل التهاب اللثة وفقدان الأسنان وتجويف الأسنان.

وقال الدكتور إيروملو إن التهابات اللثة يمكن أن تطلق مواد التهابية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم حالة الدماغ وتؤدي إلى فقدان خلايا المخ.

5. مشاكل في الجهاز الهضمي

ليس من المستغرب أن تحدث مشكلات في الجهاز الهضمي بسبب سوء نظافة الفم حيث يمر الطعام عبر الفم أولا قبل أن يصل إلى الجهاز الهضمي.

وتلعب أسناننا ولعابنا دورا مهما في تكسير الطعام. وأشار الدكتور إيروملو: “إذا كانت أسنانك، لأي سبب من الأسباب، غير قادرة على تحطيم الطعام وتحويله إلى لقمة، فستكون المعدة والأمعاء تحت ضغط أكبر لهضم ومعالجة العناصر الغذائية اللازمة للجسم”.

ومن المستحسن أن نزور أطباء الأسنان كل ستة أشهر للتأكد من أن نظافة الفم لدينا في حالة جيدة ولتتبع أي مشاكل قبل أن تتطور.

نقلا من روسيا اليوم