Please wait..

ثلاثة أنواع من الأسماك يجب أن يتجنبها مريض الضغط المرتفع

يرتفع ضغط الدم وينخفض بشكل طبيعي على مدار اليوم، ولكن ضغط الدم المرتفع باستمرار يجبر قلبك على العمل لوقت إضافي – وهذا يمكن أن يزيد من خطر تعرضك لحدث خطير في القلب والأوعية الدموية، مثل النوبة القلبية، لحسن الحظ، يمكنك تقليل قراءة ضغط الدم المرتفع عن طريق تعديل نظامك الغذائي.

ويُعد ارتفاع ضغط الدم، مقدمة لمشاكل خطيرة في القلب، لذا من الضروري الحفاظ على قراءتك ضمن النطاق الصحي، يُقبل النظام الغذائي الغني بالسمك على نطاق واسع باعتباره ضروريًا لصحة القلب القوية.

ومع ذلك، إذا كنت قلقًا بشأن ارتفاع ضغط الدم، فقد ترغب في تجنب ثلاثة أنواع من الأسماك، وفقا لموقع صحيفة express البريطانية.

وتعتبر الأسماك مكونًا رئيسيًا لنظام غذائي صحي للقلب، على الرغم من أن الأبحاث المنشورة في مجلة ارتفاع ضغط الدم، كشفت عن ارتباط مفاجئ بين تناول الأسماك وزيادة ضغط الدم.

وأكدت الدراسة أن البحث ربط الزئبق في المأكولات البحرية بارتفاع ضغط الدم، على الرغم من أن هذا ليس سببًا كافيًا لمعظم الناس للتوقف عن تناول الأسماك.

وقال الدكتور إريك دويلي، الأستاذ في قسم الطب الاجتماعي والوقائي بجامعة لافال في كيبيك في كندا، والمؤلف الرئيسي للتقرير: “الزيادة الطفيفة في ضغط الدم بسبب ميثيل الزئبق لن تفوق أبدًا فوائد أحماض أوميجا 3 الدهنية”.

– ما الزئبق؟
الزئبق ملوث عالمي ينتقل عن طريق الهواء والماء في جميع أنحاء الكوكب، ويشكل تحديًا خاصًا للصحة العالمية، ومن ناحية أخرى، يعتبر الزئبق أحد أخطر الملوثات البيئية.

من ناحية أخرى، فإن الأسماك – وهي غذاء مغذي للغاية – هي الوسيلة الرئيسية لانتقالها إلى البشر في شكلها العضوي، ميثيل الزئبق (MeHg).

ومع ذلك، فقد أظهرت الأبحاث المكثفة أن الوجبات الغذائية الغنية بأحماض أوميجا 3 الدهنية من الأسماك الزيتية، مثل السردين الدهني والرنجة والسلمون المرقط والسلمون العادي، ترتبط بانخفاض خطر الوفاة بسبب النوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى.

لذلك، بينما يجب أن تأكل الكثير من النوع الصحيح من الأسماك، قد ترغب في التفكير مليًا في تناول الأسماك التي تحقق فائدة أقل.

وأضاف البروفيسور دويلي، أن أي شخص قلق بشأن ضغط الدم يجب أن يتجنب الأسماك التي تحتوي على مستويات منخفضة من أحماض أوميجا 3 الدهنية ومحتوى مرتفع من الزئبق، مثل الأسماك المفترسة الكبيرة، بما في ذلك سمك أبو سيف والمارلين وسمك القرش.

– ما وجدته الدراسة
أظهرت الدراسة الكندية وجود صلة بين ارتفاع ضغط الدم وميثيل الزئبق الموجود في الأسماك، وأجرى البروفيسور دويلي وزملاؤه دراسة استقصائية لسكان الإنويت في 14 مجتمع نونافيك في شمال كيبيك، حيث يعتمد النظام الغذائي التقليدي على الأسماك والثدييات البحرية.

ووجد أن متوسط مستوى الزئبق في الدم يبلغ 50 نانومول لكل لتر من الدم، وهو أعلى بكثير من مستوى عامة السكان.

كما وجدت علاقة بين مستويات الزئبق في الدم وضغط الدم بعد التعديل مع عوامل أخرى كالتدخين والنشاط البدني.

وأشار دويلي إلى أن الدراسات أظهرت أن التعرض للزئبق البيئي يمكن أن يؤثر على البطانة الرقيقة للأوعية الدموية، ويقلل من قدرة العضلات الملساء على الاسترخاء، وهو ما قد يفسر الزيادة الطفيفة في ضغط الدم التي شوهدت في الدراسة، مؤكدا أنه لم يكن له تأثير كبير.

وأضاف البروفيسور: “مقابل كل زيادة بنسبة 10 في المائة في مستوى الزئبق في الدم، هناك زيادة بمقدار 0.2 ملليمتر في ضغط الدم، وحتى إذا قمت بتطبيق ذلك على مجموعة سكانية بأكملها، فسيكون هذا تأثيرًا بسيطًا”.

لذا، فإن زيادة نسبة الزئبق في الدم بنسبة 10 في المائة سترفع قراءة ضغط الدم من 120/80 إلى 120.2 / 80، كما اقترح البروفيسور دويلي، ناصحا بأن هذا ليس سببًا لتجنب الأسماك “إذا نظرت إلى العناصر الغذائية للأسماك التي يقال إنها مرتبطة بالعديد من الفوائد”.

ويجب عليك أيضًا تقليل كمية الملح في طعامك، وتناول الكثير من الفاكهة والخضروات لخفض ضغط الدم.

نقلا من مصراوي