Please wait..

احذر هذه العلامات تكشف تضخم الكبد.. توجه للطيب فورا

ر
ومن المهم للغاية، أن يكون الكبد في حالة جيدة حتى يتمكن من الاستمرار في أداء عمله بالجسم بشكل صحيح، تجنبا لحدوث أي أمراض تعطل الأداء السليم للكبد، على سبيل المثال: تضخم الكبد.

في هذا التقرير نستعرض مخاطر تضخم الكبد وكيف يمكن علاجه.. وفقا لموقع healthsite.

– تضخم الكبد
كما يوحي الاسم، هي حالة يصبح فيها الكبد ضخما، حيث يتجاوز حجمه المعروف، وعادةً ما يكون ذلك بسبب حالة صحية، مثل أمراض الكبد أو التهاب الكبد أو الأمراض الوراثية.

– ما هي أعراض تضخم الكبد؟
لا توجد أعراض واضحة لحالة تضخم الكبد، لكن قد تظهر بعض العلامات التي يجب أن تبحث عنها ولا تتجاهلها حال ظهورها مثل:

اليرقان أو اصفرار الجلد

ألم في العضلات

خمول

غثيان

ألم في البطن

قلة الشهية

تورم القدمين والساقين

الكدمات

فقدان الوزن

– علامات أكثر خطورة تحتاج إلى زيارة الطبيب على الفور:
ألم شديد في البطن

اليرقان

حمى

ضيق في التنفس

دم في القيء

براز ملون غريب (أسود، أحمر فاتح)

– الفئات الأكثر عرضة لـ تضخم الكبد

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية

الأشخاص الذين يعانون من مرض التهاب الأمعاء.

الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد المزمنة

الأشخاص الذين يعانون من مرض فقر الدم المنجلي

الأشخاص الذين يعانون من السمنة.

– عوامل أخرى قد تزيد المخاطر:
استهلاك الكثير من الكحول

عمليات نقل الدم والجنس غير المحمي

السفر إلى البلدان التي بها عدد كبير من حالات الإصابة بالملاريا

تناول الأدوية غير الموصوفة

نظام غذائي غير صحي

زيادة الوزن

الالتهابات

– علاج تضخم الكبد
قبل العلاج، يتم التعرف أولا على سبب التضخم، لتحديد الدواء اللازم.

قد تكون بعض هذه التعديلات الغذائية مفيدة إذا كان لديك الكثير من الدهون في الكبد أو كنت تشرب الكثير من الكحول:

التخلص من الوزن الزائد

التقليل من استهلاك الكحول

تناول نظام غذائي متوازن

زيادة مستوى التمرين

أو قد يصف الطبيب أدوية أو أشكالًا أخرى من العلاج إذا كان المرض هو السبب الجذري لتضخم الكبد.

نقلا من مصراوي