فوائد تناول مغلي الشمر مرتين في الأسبوع - تثقف

فوائد تناول مغلي الشمر مرتين في الأسبوع

قال خبير أعشاب لـ«الوطن» إن لعشبة «الشمر» أو «الحبة الحلوة»، فوائد جمة يجهلها كثير من الناس، وهي بعيدة عن الاستعمال هذه الأيام، رغم أنها تشكل كنزاً من الأدوية الطبيعية، لمشاكل الجهاز الهضمي، وشد الجلد منعاً للترهل، وعلاج القولون.

وأكد إبراهيم الحسن لـ«الوطن» أن الشمر الأخضر الطازج، يساعد أنظمة التخسيس، إضافة لفوائده للمرأة الحامل، متى تم تناوله طازجاً، إلى جانب فائدته لعلاج مغص الأطفال.
وذكر الحسن أن «عشبة الشمر» أو «الحبة الحلوة» عادة ما تزرع في الأراضي الطمية والرملية (الأراضي الخفيفة)، ومنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط الأنسب لزراعته، لكنه يزرع أيضا في أوروبا و آسيا.

وهي نبات عشبي من العائلة الخيمية نبتة يبلغ ارتفاعها من 50 – 80 سم، أوراقها ريشية أزهارها تميل إلى الصفرة، سيقانها أسطوانية، ذات رائحة طيبة، تنضج البذور في شهر يوليو مع موسم الحصاد، وتحتوي على زيت طيار والذي يحوي على الأثينول والفينشون وليمونين وهو المسؤول عن الرائحة، ويحتوي أيضا على فيتامين، أ، ب، ج ومعادن كالسيوم، بوتاسيوم، كبريتن، فوسفور.

طاردة للغازات
وبين خبير الأعشاب أن لهذه العشبة استعمالاتها الكثيرة لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، فهي مقوية وطاردة للغازات نافعة للسعال، وتنفع لعلاج كسل الأمعاء الذي يتسبب في تكون الغازات، كما أنه يستخدم كوقاية من السرطان، و يمتاز بأنه مدر للبول، ويستعمل في حالة ضغط الدم المرتفع، ويصلح في معالجة الترسبات الملحية في المفاصل والترسبات الرملية بالكلى، أيضا يعتبر مدراً للحليب في حالة الرضاعة، خصوصاً إذا ما تم خلطه بنسب متساوية مع الحلبة والكراويا واليانسون، كذلك لها فوائد جمالية للمرأة خصوصاً، فهي تساعد بشكل كبير في شد الجسم.

وأضاف أن للشمر مقدرة عالية على شد الجلد والترهل، والطريقة هي شرب 3 أكواب من بذور الشمر يومياً، على أن تكون إحدى هذه الأكواب على الريق. وطريقة الشمر هي سكب 3 أكواب من الماء المغلي على 3 ملاعق من بذور الشمر وتغطيتها لمدة عشرة دقائق، لأن الشمر به نسبة من الزيوت الطيارة وهي المفيدة، لذلك يجب تغطيتها وشرب الشمر بعد ذلك.

هرمون نباتي
وبين أن الشمر مفيد جدا للجهاز الهضمي وللقولون، كما يحتوي على هرمونات نباتية، خصوصاً للسيدات اللاتي فوق الأربعين واللواتي يعانين من التعرق الشديد ونوبات الحر، وينصح بثلاثة أكواب من الشمر فهو علاج ناجح جداً، وهو ذو رائحة مميزة ومذاق طيب.
وقال الحسن إن الشمر الأخضر الطازج يساعد أنظمة التخسيس إذا تم إدماجه في النظام الغذائي، إذ يحتوي الكوب الواحد من الشمر الأخضر على 13 سعراً حرارياً فقط، وهو يعتبر غذاء مثالياً لمن يريدون فقدان أوزانهم. كما أن الشمر الأخضر يحتوي على الألياف بصورة جيدة، فمائة جرام من الشمر الأخضر يحتوي على 3.1 جراماً من الألياف وهي تمثل 8% من الاحتياج اليومي من الألياف.

وأضاف: يعتبر أهم منتج للشمر في التخسيس هو زيت بذور الشمر الذي يمكن أن يكون له دور إيجابي في تعزيز تنحيف الجسم عن طريق تحسين عملية التمثيل الغذائي والتحكم في الشهية. ويساعد الشمر في حرق المزيد من الطاقة وتسريع حرق الدهون. وقد أظهرت دراسة أجريت في معهد تورينجن للزراعة في ألمانيا أن الوجبات الغذائية التي تستهلك مع زيت الشمر تساعد في خفض تناول الغذاء.
زيتها و مادة الميلاتونين
ولفت لحسن إلى أن زيت الشمر يحتوي على مادة الميلاتونين، وقد وجد علماء من جامعة غرناطة الإسبانية عام 2011 أن الميلاتونين وهو هرمون طبيعي يعمل على تنظيم النوم الصحي، يساعد أيضاً في السيطرة على زيادة الوزن، وفي دراسة أخرى أجريت في كلية التمريض بجامعة إيولجي الكورية، وجد أن زيت الشمر يساعد في تحسين عملية هضم الغذاء وخفض السعرات الغذائية التي تتناولها الفئران، وهناك دراسات وجدت أن مركب الأنيثول الموجود في بذور الشمر يعمل على إحداث تغيرات ملحوظة في مستويات هرمون الاستروجين وهو هرمون التناسل الأنثوي المشارك في الحمل والرضاعة. ويشترك الشمر مع الأعشاب المماثلة مثل عرق السوس واليانسون في زيادة إنتاج الحليب وتخفيف حدة الدورة الشهرية وتسهيل الولادة التي تعتبر أحد فوائد الشمر للحمل.

وحذر الحسن من أن الشمر يمكن أن يكون آمناً عند استخدامه بإشراف الطبيب المباشر، وينبغي استخدام شاي الشمر بكميات الغذاء لأن استخدامه بكميات أكبر يمكن أن يقود إلى الولادة المبكرة. لذلك لا يفضل استخدام شاي الشمر أثناء الحمل دون استشارة الطبيب المعالج، بينما يمكن استخدام شاي الشمر بعد الولادة للمرضعات من أجل تعزيز إنتاج الحليب في الثدي كما تنصح «كيلي بونياتا» استشاري الرضاعة الشهيرة. لكن في الوقت نفسه وجد أن استخدام شاي الشمر بكميات كبيرة يمكن أن يحدث تأثيراً عكسياً على كمية الحليب في الثدي.

غني بالفيتامينات
وأوضح خبير الأعشاب أن من فوائد الشمر للحامل، تناوله طازجاً، فهو منخفض السعرات الحرارية وغني بالفيتامينات مثل فيتامين (ج) الذي يعزز مناعة الجسم ويحميه من الأمراض مثل البرد. وأيضاً الشمر الأخضر غني بالفولات التي تساعد على حماية الطفل من العيوب الخلقية ويساعد على نمو الجهاز العصبي للطفل. والشمر أيضاً غني بالبوتاسيوم الذي يساعد في إحداث التوازن بالجسم وتنظيم السوائل وبالتالي الوقاية من ارتفاع ضغط الدم. ويحتوي الشمر على الألياف التي تعزز عملية الهضم وتقي من الإمساك الذي يصيب الحامل غالباً.

وذكر الحسن من فوائد الشمر للأطفال أنه أحد الأعشاب المفيدة للتعامل مع المغص عند الأطفال وكذلك مشاكل الجهاز الهضمي، يعزز عملية الهضم، مشيراً إلى انه يمكن استخدام شاي الشمر عن طريق إضافة ملعقة من بذور الشمر إلى كوب من الماء المغلي وتغطيته حوالي 20 دقيقة وتصفيته في كوب آخر. وقد وصفت «بريجيت مارس» خبيرة التغذية والأعشاب في كتابها «مشروبات علاجية عشبية» استخدام ملعقتين من عشبة حشيشة الهر وملعقتين من النعناع مع ملعقة من الشمر وملعقة أخرى من البابونج وذلك من أجل علاج المغص عند الأطفال، وهناك دراسة أجريت العام 2007 نشرت في مجلة الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، أظهرت أن استخدام 150 مل ثلاث مرات يومياً من شاي مكون من البابونج وعرق السوس والشمر وعشب المليسة مع نبات رعي الحمام، ساهم في علاج المغص عند الأطفال خلال أسبوع، لكن رغم أمان الشمر على الأطفال إلا أنه لا ينبغي إعطاؤه للأطفال إلا تحت إشراف الطبيب.

للشمر فوائده للقولون أيضاً، فهو طارد طبيعي للغازات ومريح لتقلصات المعدة والبطن، ويمكن مضغ بذور الشمر أو شرب شاي بذور الشمر المسحوقة. وتعمل المركبات الموجودة في الشمر على استرخاء العضلات بالجهاز الهضمي والعمل على التخلص من الغازات، فاستخدام الشمر الأخضر يساعد في علاج مشاكل القولون بسبب وجود نسبة جيدة من الألياف التي أيضاً لها فوائد في الوقاية من سرطان القولون، وبشكل عام يفيد الشمر الشعر، فهو يعالج قشر الشعر، ويقوي فروة الرأس، ويمنع تقصف الشعر.

مزيل لآثار الأدوية المسهلة
وبشكل عام يمكن إيجاز فوائد الشمر الطبية الأخرى، في أن رائحته طيبة ويستعمل مع المسهلات لإزالة الآثار الجانبية للأدوية المسهلة، كالمغص، وعادة يُخلط مع السوس، وماء الشمر (العصير) له نفس المفعول الخاص باليانسون وعادة يمزج الثلاثة: ماء الشمر، ماء الكربونة و اليانسون لإعطاء أدوية طبية مثل ما يسمى ماء الغريب ، وهو يستعمل لإزالة الأرياح والنفخة و المغص عند الأطفال، يستعمل الشمر في معالجة أمراض الصدر والسعال ، أزمات الربو، الحساسية، وتشنج القصبات الهوائية ( شمر مغلي+عسل)، البراغيث لا تحب رائحة الشمر، ولذلك تنثر بودرة الشمر لطرد البراغيث من الإسطبلات، استعمل الإيطاليون والفرنسيون أوراق الشمر في السلطة مع بقية الخضار، أما عند الرومان فاستعمله الخبازون بوضعه في الأفران تحت أرغفة الخبز لإعطاء الأرغفة طعماً ونكهة طيبة، كذلك تستعمل الأضلاع الرقيقة في إيطاليا لصناعة الشوربة، ويستعمل في بلاد الشام في خلطة العجة، وهو مدر للحليب ويستعمل للنفساء، ويستعمل كمهدئ للأطفال، و كمزيل للنفخة والريح المسببين للمغص الذي يزعج الأطفال، ويمنع نومهم المريح، وهو مثير لشهية الطعام، أيضاً زيت الشمر استطباب تقليدي في انكلترا لإزالة التهابات وآلام المفاصل والروماتيزم، ويستعمل مع مواد أخرى في حالات ضغط القلب وتسارع دقاته، وهو مهدئ لنوبات المصران الأعور، طارد للأرياح، مقو للبصر، وبما أن الجزيئات الصغيرة للشمر لها وزن ذري متدن ، فإنها تخترق العوائق في الجسم وتدخل إلى المناطق النائية بالجسم، ويمكن استعماله عند شرب الدواء لزيادة مفعول الدواء، وانتشاره بالجسم (مع الفيتامينات مثلاً)، وهو مخفض للضغط الشرياني، ومنشط رحمي قوي، يمنع تناوله بكثرة عند الحمل خوفاً من الإجهاض.

نقلا من الوطن